Overblog Suivre ce blog
Editer l'article Administration Créer mon blog

أيها الراعي لسحب نستظل بألوانها،
كم سيطول حرصك عليها،
من رياح لا نعلم موعدها؟
۞ ۞ ۞ ۞ ۞
أيها الساقي لينابيع المحبة،
كيف تحميها من هيلمان مشعلي الحروب،
بنزين الهروب؟
۞ ۞ ۞ ۞ ۞
أيها العاشق الولهان،
الى أي وجهة تأخذنا جاذبيتك،
ألا يكفيك ما صار بقومنا؟
۞ ۞ ۞ ۞ ۞
أيها الراعي اسأل الساقي،
عن مصير صَنابير المحبة،
عن وجع عشق الأوطان،
فحيوات العشاق صارت
مرادفات جمر في أكفان.