Overblog Suivre ce blog
Editer l'article Administration Créer mon blog

كم يسألون عنك وهم منشغلون بغيرك،
وأنت لا تجافي المنافقين منهم،
كم أنت كريم.
۞ ۞ ۞ ۞ ۞
كم يحلمون ليروك عاليا زاهيا،
وهم عاجزون على أداء أبسط واجبات،
وأنت لا تنازع الشامتين منهم،
كم أنت حليم.
۞ ۞ ۞ ۞ ۞
كم يقلقون على مصيرك،
وهم يحملون في القلب جنسيات غيرك،
وأنت لا تحافي،
لا القريب ولا البعيد منهم،
كأنهم لا يفقهون أن لهمومك عشاق تسكنها.
۞ ۞ ۞ ۞ ۞ 
كم منهم علموا أنك غالي،
فباعوك في المزاد العلني،
غير مكترث، وأنت تفتح دراعيك حنية،
لكن، الى متى؟