Overblog Suivre ce blog
Editer l'article Administration Créer mon blog

الفضاء الأزرق صار مفكرة،
يذكرنا، أن النسيان يخفي
نذوب الأحلام،
والأمل يعيدها براقة
كسراب رقراق.
۞ ۞ ۞ ۞ ۞
لم التلعثم يا ترى في مشيئتك؟
كأن مذاق فاكهة ما،
لوثه بارود الحروب،
حتى صار كعصير حب في زمن الكوليرا،
كما يتخيله مبعد من ويلات مدافع،
لا رحمة لطلقاتها.
۞ ۞ ۞ ۞ ۞
وأنت على حاشية أصواتها،
يحترق دمك،
كغيرك من أبناء جلدتنا،
ألما إنسانيا يخترق أرواحنا،
وهو يمزج انكسارات أحلام وآمال،
لتجد بعض من علاماتها
على جدران منافي الكلمات.
۞ ۞ ۞ ۞ ۞
من حين لآخر،
هذا الفضاء يفاجئنا،
بتنشيط ذاكرة مشتركة معولمة،
مٌرة كرحيق أدوية .....