Overblog Suivre ce blog
Editer l'article Administration Créer mon blog

الى التي تربط فرسها في ساحات الوغى،
وهي تتجاهل فنون الحرب،
بالله عليك ما قصدك؟
لفرسك شأن،
كما نقرء من خربشات مخطوطاتك،
الا يعز عليك؟
فاليكن،
لكل شيء ثمن يا غجرية ....
۞ ۞ ۞ ۞ ۞
تتصرفي كأميرة في رقعة شطرنج،
وأنت تتجاهلي فنون الحرب؟
ألا تهابي بيادق أو أَحْصنَة من جيش بلا قيادة،
ففي الهرولة تزهق الأرواح،
ظننتك واعية وأنت واهية،
كان عليك أن تحترسي،
وأنت من عشاق الفرسان،
كأنك تتجاهلي تاريخ بلدك،
والى اليوم لا يختصر التضحية،
في وضع صورالأجداد،
على بوابات الاعلام الالكتروني،
تأكدي أن في ساحات الوغى تزهق الأرواح،
أما في الافترضي،
تنفى الكلمات في وادي السيليكون
silicium valley... بالله عليك ما قصدك؟
۞ ۞ ۞ ۞ ۞

Image associée

۞ ۞ ۞ ۞ ۞
ونحن نفترض أنك تتأملي،
مشهدا من ألعاب الذكاء الاصطناعي في عالمك الافتراضي،
وأنت الحداثية بامتياز،
كم من رجل يهوى صورك،
أو وجل يهاب الاقتراب منك،
في الوجهين أنت،
علامة الحاضر،
نجمة المستقبل، لا ندري؟
بالله عليك يا غجرية ما قصدك؟
۞ ۞ ۞ ۞ ۞
وأنت،
الهائمة على الدوام،
العاشقة للكل ولا أحد،
الحزينة أحيانا،
بالله عليك ما قصدك؟
كأن قلبك الجميل يدق في اتجاه السماء،
في اتجاه قمر أحمر،
حزنت من كسوف نجمك،
مهما صار،
لما تتركي لليأس مكان؟
أكاد أن يهزمك السؤال؟
بالله عليك من أنت؟