Overblog Suivre ce blog
Editer l'article Administration Créer mon blog

أيها الزمن،
وأنت سرمدي اللون كسماء الحلم،
وأي حلم يا سادة؟
فأنت الهارب على الدوام،
ألا تحسن الانتظار؟
كأنك قطار بلا مقدمة،
أو صحراوية بلا مؤخرة؟
ألا تلتقط نفسا ليرتاح المتعب من قلقك،
من دينامية تلافيف تجاعيدك،
من المرايا التي تجعل المرء عجوزا قبل الأوان،
فهل يستقيم أمر بدونك؟
أفلا ترى ماذا جرى أو يجري؟ Résultat de recherche d'images pour "‫سرمدي اللون‬‎"
كأنك من عمي، بكم،
وأنت الحارس على بقايا من بقاياك،
فكيف للمرء أن يتخلص من جبروتك،
وان كنت لا تعلم اسأل نسوة حيك؟
آه أنت في عالم المطلقاتـ، 
من قهقهتك،
فهمنا ذلك،
أيها العجوز،
نحن في الانتظار،
لنستريح منك، 
من مطلقات علو قومك،
أيها الهارب على الدوام ...
بئس مصير من يتبع خطاك ..
الى أن ترجع الطيور الى أعشاشها،
ألا تعي؟
كأنك في نوم الموات،
ألا تدري؟
كأنك في زمن الفوت،
يا زمن أنت حي مثلنا،
يوما ما نلتقي،
ان شئت أو انشاء؟
يا سرمدي .....