Overblog Suivre ce blog
Editer l'article Administration Créer mon blog

كلما ضاع الزمن من بين أصابعها هاربا،
كماء نافورة الحي القديم،
تجدها تدور وهي حائرة،
تبحث عن خبايا في خابيات الشرود،
كفقهاء من أيام حرب داحس والغبراء،
وفي غفلة يحصدون الغنائم.
۞ ۞ ۞ ۞ ۞
بأي حق ستنتظر،
وهي الهاوية للسفر بدون جواز؟
بأي حق ستنتظر،
وهي الكاوية للعجز بدون عكاز؟
بأي حق ستنتظر،
وهي الهاربة من الحاضر على ضوء نبراس،
لترتمي في أحضان محرقة ما تبقى من كرامة انسان؟
۞ ۞ ۞ ۞ ۞ Image associée
كشاهد على عصر،
أستفتي ذكائكم عن ما ستنتظر؟
كيف ستغرب صباحاتكم والعالم يطوي أيامه الى حيث تغرق أسمى القيم؟
كيف ستشرق أماسيكم والعالم يحبوا الى حيث غياب النور الأبدي؟
كيف ستبتسم فصول أزمنتكم والعالم ينتج مزيدا من آليات الدمار،
لتعلى قمم الهلع والانبهار،
لتعدم الحياة باسم الرب  ..
۞ ۞ ۞ ۞ ۞
لم يكن للإنسان خيار الا حيث منحى الطبيعة،
لم يكن لتفاحة كاليلي الا اتجاه واحد،
لم يكن للألمان من ذكاء جماعي،
الا العمل على مولد العباقرة ..
۞ ۞ ۞ ۞ ۞
ونحن في زمن رديء،
ماذا ننتظر،
أجبل من كير،
لإيقاظ نعرات من حواشي الجاهلية؟
هل نستحق هذا يا غجرية؟
يا دالية صالونات بهاء العجز؟
رأفة بأمجاد حركة 8 مارس،
كم من بهتانك هنا وهناك،
لم يكن له أثر،
وأنت الهاربة عنوة بمحتويات تاج أنوارنا؟
مهما علا حاجب أمثالك،
لن يرى نور عين من مقاصد العمل النسائي،
ان لم تخشي عاقبة الليالي،
فاصنعي ما تشائين،
فالزمن بيننا،
مادام ابن الكير صار يشعل نور طريقك،
....