Overblog Suivre ce blog
Administration Créer mon blog

صار السواد يحجب العين، كأن شموس الكون انطفأت نيرانها، ليملأ دخانها الأمكنة، حتى صار الحاجب أسفل القدمين. ۞ ۞ ۞ ۞ ۞ عندما أحزن، أذهب للغابة لأتصالح مع نفسي، وبدون طلب، أجد أوراق الشجر والرياح يدعون لي بالسلام .........، فأُهَمْهِمُ مبتسما، شاكرا أنصرف...

Lire la suite

في العادة، كل ما يكتب من جمال الحرف والاحساس، يدعو الانسان الى السفر باعجاب، في عوالم متعددة المداخل، كحياة بدون ضفاف. .... @@@@@ ومن غير العادة أن تصير الكلمة طائر البوح، من خلال صور زاهية، مؤثرة رائعة، عن قدرات العشق والمحبة، عن فعلها الانساني، كترددات...

Lire la suite